<body>

الهيستيريا


البعض بعث لي إيميل يسأل عني للأنني توقفت عن التدوين

آه .... مش عارفة شو أحكيلكم ... مروا شهرين ما بعرف كيف مروا


زوجي قرر يعمل تصليحات وتحسينات في البيت. كل يوم أرجع من الشغل أكون حاطة إيدي
على قلبي. لأنه كل يوم أرجع ألاقيهم عاملين لي مفاجئة جديدة. يوم ألاقيهم
حافرين في الجنينة وقالبينها لخرابة. يوم ثاني ألاقيهم بيحفروا في حيطان
المطبخ. يوم ثالث ألاقيهم هادين حيطة هون وبانيين حيطة هناك. أخر مفاجئة لما
وصلت البيت وسمعت طاخ .... طاخ .... طاخ من السرداب. نزلت تحت لقيت زوجي ماسك
شاكوش كبير وبيكسر بلاط الحمام في السرداب لأنه قرر أن يغير البلاط

بين موجات البكاء والهيستريا يؤكد لى زوجي أن التغييرات رح تعجبني لما يخلصوا

في أوقات الفراغ أحلم أني إتصلت بالشرطة وطلبت منهم إعتقال العمال الذين أجرهم
زوجي للشغل في البيت بتهمة تخريب البيت. أحلم بالشرطة تحط الكلبشات في إيديهم
ويحطوهم في سيارة الشرطة ومعاهم الأدوات والغبار والتراب ورائحة الدهان وساعتها
ينتهي الصداع وأرتاح قليلا

كل أسبوع بيقولولي هذا أخر أسبوع قربنا نخلص وأنا بحكي قربت أرجع للكتابة

وشكرا للسؤال عني

| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »

3:51 ص
Anonymous هدى المهدي said...

التغيير حلو.. بس كله يعتمد عالكيفية

أنا زوجي ما يلمس شئ فبي البيت الأ اذا أقترحت عليه... وهذي نعمة أشكر الله عليها
من 5 شهور هدمنا حيطة في البيت وفتحنا الصالة على غرفة الجلوس.. حجم الغبار والدمار ذكرني بانهيار البرجين في 9/11 يا ساتر.. لكن الحمدلله النتيجة كانت مذهلة
الله يعينك يا أيهاااااااااااااث    



3:50 م
Blogger ihath said...

الغالية هدي

كنت أشعر أثناء التصليحات كأنني أعيش في الضفة والجيش الإسرائيلي على وشك أن يهدم بيتي على رأسي في أي لحظة

التجربة علمتي شيئ جديد لم أكن أعرفه عن زوجي من قبل ... وهو أنه يستمتع بالبناء والعمل في البناء. فقد كان يترك عمله خلال النهار ويأتي للبيت لمشاركة العمال في العمل. كان يعمل معهم بيديه بكل إستمتاع

الله يستر من مشاريع المستقبل

ومرحبا بك يا هدى كمعلقة في مدونتي    



9:47 ص
Anonymous غير معرف said...

أقول الجنس الناعم يبغا يسيطر على العالم ولا ايه يعني؟ الشغلة بدها صبر وبدون صبر بتخرب الدنيا. ولكن اذا كان فيها خراب انا متاكد ان اول ما بخربها النسوان.

هاهاهها.. أمزح بس.    



» إرسال تعليق