<body>

أخبار حزينة

9/29/2005


إتصل بي والدي قبل ساعتين ليخبرني أن خالتي الساكنة في الجمهورية التشيكية توفت
أشعر بإكتئاب يغمرني
الغريب في الأمر أن علاقتي بخالتى هذه لم تكن قوية. بل الصراحة لم أكن لها الكثير من الود
بالرغم من ذالك أشعر وكأن أحدهم وضع شيئ ثقيل فوق صدري
أحاول أن أمثل أنني غير مبالية كثيراً

حلم الثعبان

9/22/2005



قبل يومين حلمت حلم غريب .... لا يزال عالق في ذهني.

حلمت أنني كنت مع زعترة وإبي فرداسك. وجدنا ثعبان أبيض كبير. كان حجمه ظخم ولونه ناصع البياض. بالرغم من حجمه الكبير إلا أننا لم نخف منه أبدا .... بل كان يبدوا أليفا. حملناه نحن الثلاثة ومشينا به. ذهبنا إلى شاطئ البحر وثم مركز المدينة وثم ذهبا إلى حديقة خضراء جميلة وأخيرا ذهبنا إلى البيت ووضعنا الثعبان في حمام منزلنا في البانيو. وجلسنا بعدها نحن الثلاثة في صالون المنزل لكي نستريح من تعب كل المشي الذي عملناه

رسالة إلى صديقي المصري

9/21/2005



عزيزي .... أعرف أنك زعلان لأن الزفت لازال رئيسك .... أنت ما بتحب تبين مشاعرك ولكني شاعرة فيك. كيف أواسيك؟ .... فكرت في هذا الموضوع كثيراً. يا أخي إحمد ربك أنك مصري ومش عراقي متزوج من فلسطينية .... زي حالتي يعني. هون في كندا كل يوم أقرأ الأخبار يطلع يا العراق يا فلسطين على الأخبار. في الأيام الصعبة بتكون العراق و فلسطين في الأخبار مع بعض. أنتم المصريين ما بتطلعوا في الأخبار في كندا غير يمكن عشر مرات في السنة .... برضوا نعمة. في العراق أصلاً نتمني يكون عندنا رئيس فاسد وعميل لأمريكا ويبعت قواته لضرب المتظاهرين ضده وبس. يعني لو صارت العراق مثل مصر رح نعتبرها نعمة. بدل التحفة الذي كان يحاول يتحدي العالم يا ريت كان عندنا بداله رئيس زفت زي اللي عندعكم ولكن على الأقل ما دخلنا حروب على الفاضي. أصلاً إحنا ندعي ونتمني أن يصير عندنا بقرة ضاحكة ... على الأقل نضحك عليها. لو صار الزفت تبعكم رئيسنا رح نعتبرها نعمة من عند رب العالمين. في فلسطين ... شوف وين وصلت أحوالنا. صار أملنا الوحيد هو شارون. ندعى أنه ربنا يهديه ويحن علينا. مستعدين نبوس إيديه ورجليه بس يحل عنا شوي. شوف لوين وصلت .... أمورنا بإيد شارون ... المسؤول عن صبرا وشاتيلا ... إبو المستعمرات الصهيوية في الضفة والقطاع ... إلى بيحبوه في إسرائيل بيلقبوه الرجل البولدوزر. مش علشان شكله أو حجمه ... بيلقبوه هيك لأنه مولع بفكرة هدم بيوت الفلسطينيين بالبلدوزر بحيث أصبح البلدوزر لقبه. في العراق إفتكرنا حالنا لو نبوس رجلين وإيدين بوش رح ينفعنا ولكن حتى بوش محتاس ومش عارف شو يعمل فينا. أوضاعنا سيئة بحيث مافيش حدا نبوس رجليه .... ولا بوش ولا شارون يقدر ينفعنا. أنت زعلان ومتقزز من الصحف المصرية زي الأهرام وغيرها إلى كتبت كلام هبل أيام ما قبل الإنتخابات. شو أحكيلك لما الصحف العامة في كندا تكتب كلام أهبل منه مع أنه عدنا صحافة حرة. صحافتنا حرة بالفعل وليس بالكلام ومع ذالك أولاد ال****** إللي بيسموا حالهم صحفيين بيكتموا كلام لا يليق سوى بالدول العالم الثالث المتخلف

إيه!

يلا هون على حالك
هونها بتهون
إحمد ربك أنك مصري ... ولا يحمد على مكروه سواه .... أحسن لو لم تحمده على المكروه إللى عندك هو مستعد يجيبلك مكروه أكبر منه

خلينا ساكتين

الحلم

9/20/2005


صار لي أسبوعين أفكر في أن مدونتي تحقق واحد من أغراضها المعلنة. عندما إبتدأت المدونة قررت أن أكتب عن شيئين

1- قصص عن مغامراتي التائهة
2- أحلامي الكثيرة

ولكن بعد الفحص والتدقيق وجدت أنني أكتب كثيرا عن موضوع رقم واحد وأنني أهملت موضوع رقم إثنين.

شعرت بالتردد والخوف. مع أن عندي أحلام كثيرة ومتنوعة إلا أن الكثير منها غريب قليلا ومجنون قليلا .... هل أجرأ أن أتكلم عن هذا الموضوع؟

كنت في حالة تردد لمدة أسبوعين

ولكن اليوم قرأت تدوينة طق حنك عن الكابوس .... وقد شعرت أن تدوينته هو آذاناً يدعوني للكلام عن الأحلام

يستقيض من نومه ليجد أن زوجته قد إستيقضت من قبله وتجلس بجانبه لتوقضه بهمسات حانية. "صباح الخير " تقول له بصوتها الرقيق ... يفرك عينه ويقول "صباح الخير". يدخل الحمام وتحت الدش يغني أغنيته المفضلة بصوت عال يكاد يشبه الصياح. زوجته في المطبخ تعد الإفطار وتضحك بينها وبين نفسها عندما تسمع ما يسميه هو بالغناء
"تحت الرمانة
تحت الرمانة
رح نقعد سنة وشهرين
تحت الرمانة"
جاء وقت إيقاض الأولاد. يدخل هو لإيقاضهم. لسبب من الأسباب يستمتع هو بهذه المهمة. يهز كل واحد في فراشه ويقول له بصوت مرتفع "صحي النوم". الأولاد يفركون أعينهم ويرفضون الخروج من الفراش. كل يوم نفس الحجج. "أتركني أنام خمسة دقائق زائدة", "لا أريد الذهاب للمدرسة اليوم يا بابا" , "أريد أن أنام بدل وجبة الإفطار يا بابا" .... هو يبتسم في تلك اللحظة بسمة مكر. لأنه كل صباح يبتكر خدعة جديدة لإخراجهم من الفراش وبسرعة. خدعة اليوم هي أن يحكي لهم عن العصفور أزرق اللون الذي يجلس على عامود الكهرباء في خارج المنزل. لاحظه بالصدفة أثناء دخوله الحمام. ما أن يسمع الأولاد عن العصفور حتى يتراكضون إلى مطبخ المنزل لكي يروا العصفور من شباك المطبخ. ينغمس الأولاد في ملاحظة العصفور وخلال دقائق تأتي وجبة الأفطار. خبز, لبنة وزيت زيتون. الخبز حار تم تسخينه بالفرن قبل التقديم ثم تأتي أكواب الحليب للأولاد وكوب الشاي للكبار. هو يستمتع جداً بكوب الشاي هذا كل صباح. يتلذذ بطعمه وهو يتأمل بعائلته الصغيرة الجالسة من حوله. أخيراً سكتوا الأولاد بعد أنهمكوا في الأكل ولمدة خمسة دقائق يعم الصمت في البيت. لا يقطع الصمت سوي صوت شفط الأولاد وهم يشربون الحليب من أكوابهم الملونة. يجد أن زوجته قد أعدت وجبات الغذاء للجميع. يذهب هو لتحظير شنط الأولاد بينما تذهب زوجته لتجهيز الأولاد للمدرسة. يفرش الجميع أسنانهم ويلبسون ملابسهم. تذهب زوجته للعمل أولاً ويبقي هو لإيصال الأولاد للمدرسة. تقبله على خده قبل الخروج وتذكره بأن يشتري زبدة في طريق رجوعه للمنزل. يهز رأسه ليدل أنه لم ينسى. يرب السيارة وقد ركب الأولاد في الخلف. يستمع إلى نشرة الأخبار على الراديو. يا نهار أسود! .... مات مئات من الناس في العراق نتيجة عمل إنتحاري. يشهق بحزن على حياة الأبرياء. تسأله إبنته الكبيرة عن ما سمعته في الرايو "بابا! لماذا يقوم بعض الناس بالعمليات الإنتحارية؟ ألا يدركون أنهم يقتلون أطفال أبرياء؟" ... يفكر طويلاً ... كيف يفسر لإبنته الصغيرة هذه الأحداث بشكل صريح ولكن في نفس الوقت بدون أن يصدم برائتها الطفولية. يشرح لها "العالم به إختلال .... هناك الكثير من عدم عدالة في أنحاء العالم .... هناك فقر و جهل وظلم .... بعض الناس يرون كل ذالك من حولهم ويشعرون بغضب. الغضب يسيطر على مشاعرهم ويجعلهم يرغبون في الإنتقام. ويقمون بهذه الأعمال التى تزيد العالم ألم ... هل فهمتي؟" ... تهز رأسها بتردد .... هو غير مقتنع إذا إبنته فهمت بالفعل أم أنها مجرد تتظاهر. بعد دقائق صمت بينهما تقول له إبنته "إذا علينا أن نعمل لإزاله الفقر والجهل والظلم من العالم" .... يقرر بين نفسه أنه سوف يناقش الموضوع المزيد في المساء ... أتضح له لأول مرة أن إبنته تستمع إلى الأخبار وقد إبتدأت في التفكير في أحداث العالمية.
بعد إيصال الأولاد إلى المدرسة يتجه إلى مكتب العمل. زحمة في الشارع ... أوووف يجد الجلوس في سيارته ممل. يقلب بين محطات الراديو وفجئة يتوقف. تصدمه أغنية آبا على الراديو .... يييييياه .... لا زالت الناس تتذكر آبا .....أغنية "دانسن كوين" تذكره بذكريات جميلة من أيام المراهقة. يجد نفسه وصل إلى مكتب العمل. يجد بعض من زملائه واقفين في الخارج يدخنون سجارة ما قبل الدوام. "الحمد لله أنني أقلعت عن تلك العادة " يفكر لنفسه. يجلس على مكتبه بعد أن يصبح على زملائه. "أتمني أن يكون يوم مثل باقي الأيام وما يطلع واحدة من الأيام المضطربة التى تأتي بين الفينة والأخرى" ... يقولها لنفسه .... مديره يطلبه. يذهب. لا شيئ مهم. أحياناً يشعر أن مديره يحب الدردشة لمجرد الدردشة. مضحك مديره في العمل ... يحب سماع النكات الجديدة والكلام عن سوق الأسهم. لا شيئ مهم يحصل في العمل سوى أنه إستطاع أن يساعد زميله الجديد في العمل أن يتعلم الأنظمة في المكتب. زميله الجديد يبدوا كشاب متحفز للشغل ولكن قلة خبرته تؤثر على معرفته لمتطلبات العمل. يتذكر كيف كان مثلهعندما تخرج من الجامعة وكيف تعلم الكثير من خلال التجارب العملية. يمشي حتى يصل لمكان السيارة. يعود الى منزله. يغسل يديه و وجهه و يخلع ربطة العنق. يتناول الطعام مع زوجته والأولاد. يجد أن زوجته طبخت لازانيا الإطالية. الطبخة التي يحبها الأولاد. بعد العشاء يجلس مع أولاده لمساعتهم بالواجبات المدرسية. هذه فرصته ليلعب دور المعلم. يعطي لأبنه الصغير معادلات رياضية أما إبنته الكبيرة فيتحداها بإمتحان إملاء. زوجته تنهمك بغسل الصحون والغسيل وتنظيف المنزل. يسترق نظرات ذات مغزى كلما عبرت زوجته من جانبه. زوجته ترد عليه بغمزة .... تريد أن تقول له أنها تعرف بماذا يفكر. ما ينتهي الأولاد من واجباتهم المنزلية حتى تنتهى زوجته من شغل البيت. يجلسون كلهم في صالون البيت. يلعب إبنه الصغير بالألعاب ويقرر هو أنه حان له بأن يناقش إبنته الكبيرة عن ما يجرى في العالم. يجرهم الحوار عن التاريخ دولة العراق. يقرر أن يشتري لإبنته كتب للأطفال عن تاريخ العراق لأنها أبدت إهتمامها بالموضوع. حان وقت النوم للأولاد. يعارضون ولكنه يذكرهم بإحتجاجتهم على الإفاقة في الصباح. ثم أن عنده غرض آخر لإستعجاله على معاد النوم للأولاد. وما أن يذهب الأولاد للنوم حتى يغير ملابسه ويجلس بجانب زوجته. تسأله زوجته إذا يريد مشاهدة التلفزيون ولكنه يجاوب بالرفض. يمسك بيدها ويأخذها لغرفة النوم. يقفلون الباب. ويطارحها الغرام. وبعدها يذهب للنوم ويحلم بأحلام سعيدة

أنت عمري

9/16/2005



لا تستغرب إذا كانت تدوينة هذه لا يوجد بها أي منطق

صار لي خمسة أيام لا أنام بشكل منتظم والسبب هو زوجي. من يوم ما رجع من فيينا وهو يذهب للنوم الساعة السابعة في المساء وثم يفيق في الثانية أو الثالثة في الصباح بسبب تغيير الوقت من أوربا إلى كندا. ويقعد المسكينة إيهاث معاه.

البارحة عندما عبرت عن إمتعاضي بسبب اللخبطة في نظام النوم ... قال لي زوجي :" هذه الإمرأة التي كانت مشتاقة إلى زوجها موت؟". يذكرني بكلمات الإشتياق التي كنت أقولها له في المكلامات الهاتفية أثناء غيابه. قصده يقول أن اللتي تشتاق لزوجها لازم تتحمل لخبطة الوقت والنوم الذي يحصل بعد رجوعه

تذكرت أغنية أم كلثوم ... أنت عمري
لولا أن صوتي نشاز لوقفت وغنيت أغنية أنت عمري في تلك اللحظة ..... ماذا تريدني أن أفعل في الثالثة صباحاً يوم الجمعة؟ .... الدنيا ظلمة .... الجو هادئ ..... أنا متعبة ..... تمنيت لو أنني أعرف الغناء في تلك اللحظة المجنونة

تذكرت أغنية أنت عمري التي سمعتها عندما ركبت الباص العمومي في القدس خلال الأسبوع الأول من قدومي لذالك البلد. كان سائق مشغل الراديو وما أن جائت أغنية أم كلثوم على الراديو حتى قام بتعلية الصوت على الأخير .... صوت أم كلثوم ملئ الباص وسائق الباص كان في حالة طرب. نظرت من حولي .... توقعت أن أجد أن ركاب الباص مستائين من سماع أغنية باللغة العربية وبالصوت العالى كمان. ولكن إستغربت كثيراً عندما وجدت أن معظم ركاب الباص منطربين مع الأغنية وبعظهم يتمتمون كلمات الأغنية ..... شعرت أنني في حلم غريب .... في القدس .... في باص إسرائيلي .... أم كلثوم تغني أنت عمري ....حلم غريب

إكتشفت يومها أن الكثيرين من الإسرائيليين يحبون أم كلثوم و بشغف غريب يكاد يناهزون العرب في حبهم لأم كلثوم

تذكرت الفلم الوثائقي الذي شاهدته على التلفزيون أثناء زيارة لأهل زوجي
يصور المخرج مجموعة من المرضيين عقلياً في إسرائيل
مقابلات معهم
مواقف تحصل معهم في حياتهم اليومية
قصصهم الشخصية
واحد منهم يستمع إلى أغنية أم كلثوم وهي تغني أنت عمري وهو يدخن سيجارة
يقول في نهاية المقابلة "هل تعرف هذه الأغنية؟ أنا أحب هذه الأغنية. نفسي مرة واحدة تقولي أنت عمري ... في حياتي لم تقل لى إمرأة هذه الكلمات ....أمنية حياتي أن أسمع واحدة تقول لي أنت عمري .... هذه أمنية حياتي"

أجهش في البكاء
تنظر لى أخوات زوجي بإستغراب. الفلم محزن ولكن ليس محزن إلى هذه الدرجة. كل واحدة تسألني "ما بالك؟ لماذا تبكين؟". وأخيراً يأتي زعترة ويجلس بجانبي .... يطبطب على كتفي. يسألني "لماذا تبكين؟" ... أقول له "أنت تعرف لماذا أبكي" ... يقول "نعم أعرف ... لقد تذكرت أخاك في فانكوفر".

أتذكر هذه الأغنيةعندما سمعتها لأول مرة على الراديو في السيارة أثناء ذهابي لإلتقاط إبنتي من الروضة

الكلمات
اللحن
شيئ ما أسرني في تلك الأغنية من أول لحظة
في اليوم التالي أسأل زميلي في العمل - جادي - الذي يحب الموسيقي ويحب الأغاني أن يساعدني أن أعرف إسم المغني وإسم الشريط.
أحاول أن أتذكر الكلمات ولكني أكتشف أنني لا أذكر سوي البعض
أحاول أن أتذكر اللحن ولكن ذاكرتي الموسيقية ليست جيدة
أحاول أن أغني له بقايا تلك الأغنية العالقة في ذهني
أشعر أنني بلهاء وأنا أتمتم الكلمات بصوتي النشاز
بعد خمسة دقائق من تفكير ينفرج وجه جادي ... عرفتها ... هذه أغنية أنت عمري للمغني ميخا شتريت .... ماذا تعني عبارة أنت عمري؟ ... يسألني جادي

دعوني أترجم لكم بعض الكلمات

هيا بنا نغلق المصنع
خلينا نروح البيت
هذا كله غير مهم
هذا كله غير مهم
هذا كله غير مهم
هذه مسأله إقتصاد
هذه مسألة سياسة
مسائل تهم العالم كله
ولكنها
كلها لا تهمنا
أنت جميلة
جميلة جداً
مثل زمان
بل أجمل الأن
أنت عمري
أنت عمري
أههههههه
أنت عمري
.
.
.
إستمعنا لرجل تكلم وتكلم وتكلم
أمنا لكل رجل تكلم عن الله
كلمات و كلمات وكلمات
كلمات كثيرة وكثيرة وكثيرة
ولكن كلها لا تعنينا
لا تعني لنا شيئاً
أنت جميلة
جميلة جداً


لا أدري لماذا أتذكر كل هذه الأشياء الغير مرتبطة ... ولكن أنا متعبة ... فعلاً متعبة
وفي هذه الليلة إذا لم ينم زعترة فسوف أقوم في الثالثة في الصباح وأغني أغنية أنت عمري بصوتي النشاز

9/13/2005



المثل الفلسطيني يقول "إحترنا يا خوخة من فين نبوسك" والقصد منها عندما حاول الشخص أن يحقق شيئ بمختلف الطرق ولكن يفشل. يقولها لى زوجي عندما يحاول إرضائي عندما أكون غاضبة وتفشل كل الكلمات الجميلة.

حاول أن تفكر بالخوخ أثناء قراءة هذه التدوينة.

قرر حاكم محافضة أونتاريو في كندا أن يلغي فكرة تطبيق الشريعة الإسلامية ومعها ألغي أيضاً تطبيق القوانين الدينية الأخرى مثل القوانين اليهودية والقوانين الكاثوليكية .... وذالك بعد أن أثارت الفئة المسلمة الكثير من الضجة بين معارض ومشجع للتطبيق الإختياري للشريعة الإسلامية على الفئة المسلمة.

مسكين حاكم محافضة أونتاريو .... حاول جاهداً أن يرضي الجميع ... الفئات المتدينة والفئات الغير متدينة وبالأخير كل مجهوده للتقرب للفئات الإسلامية لم تجلب له غير الصداع

الفئات المتدينة اليهودية والكاثولكية كانت تمارس قوانينها وتشريعاتها بشكل معتمد من الدولة منذ بداية التسعينات بكل هدوء وبدون أن نسمع عن أي مشاكل وفي النهاية تأتي الفئة المسلمة تحدث ضجة كبيرة وتسبب حذف كل التشريعات الدينية لكل الفئات.

يعني طلعنا نحن المسلمين والمسلمات بالذات التقدميين الناشطين سياسياً

وعلى ذكرى الشريعة خليني أحكيلكم قصة عن كيف نطبيق الإسلام في عائلتي الصغيرة

كنا نجلس في بيت والدي ووالدتي على وشك أن نشاهد نشرة الأخبار العالمية قبل عدة أسابيع. أنا جلست على الأريكة بينما زوجي جلس على الأرض مقابل التلفزيون. وقد غطي جسمه النصف الأيمن من التلفزيون. عندما إبتدأت الأخبار طلبت من زوجي أن يتحرك قليلا إلى الجنب حتى أستطع رؤية التلفزيون وليس فقط نصفه. قال لى زوجي وهو يمزح: ممنوع. نحن إسلام. وشهادة المرأة تساوي نصف شهادة الرجل ولا تستحق إلا نصف ميراث الرجل. إذا ممنوع أن تطالبي مشاهدة أكثر من نصف التلفزيون

هاهاها ... جلسنا نضحك كلنا


دائماً أبتسم عندما يذكر لى زوجي المثل عن الخوخة. أتخيل نفسي أنني جوجة بين يديه ... يدورها من جهة لجهة ويحاول تقبيلها من كل الجهات

مهما أكون غاضبة .... يرسم ذالك المثال البسمة على شفتاي. لم أحاول تقبيل خوخة ولا أعرف الطريقة الصحيحة لفعل ذالك ولكنه مثل جميل .... أليس كذالك؟

إنتظار

9/12/2005


صورة لأولادي الثلاثة في مطار فانكوفر
في إنتظار والدهم القادم من رحلة عمل إستمرت عشرة أيام
airport

تائهة مع الشريعة في كندا

9/09/2005



كل حكاية تطبيق الشريعة الإسلامية في كندا على الفئة المسلمة لتسوية الأحوال الشخصية تجعلني أدخل في دوامة لا أعرف كيف أخرج منها.

من جهة واحدة
أنا أعترض على الحملة الإعلامية في شمال أمريكا التي تحاول صبغ الدين الإسلامي وكأنه بؤرة الشر في العالم. وأنه دين عنيف وغير لائق للحياة الحضارية دوناً عن الأديان الثانية. وهي نظرة عنصرية بحتة. لأن الدين الأسلامي يحتوى على خرابيط كثيرة ولكن لا تزيد عن خرابيط الأديان الثانية. وبما أن الفئات الثانية مثل اليهود والكاثوليك مسموح لهم بإستخدام القضاء المبني على الدين إذا ما المانع أن نسمح بنفس الحقوق للفئة المسلمة. ومنع الشريعة الإسلامية سوف يفرد الإسلام ويعزز النظرية العنصرية ضد الإسلام والمسلمين. بينما معرفتي البسيطة في الدين اليهودي تجعلني أعتقد أن معاملة المرأة حسب الدين اليهودي التقليدي أكثر تخلفاً من الدين الإسلامي. وكذالك لا تتميز الكنائس المسيحية المحافضة بنظرة مستنيرة بما يتعلق بحقوق المرأة. بما أن الخرابيط موجودة في كل الأديان ... إذاً لماذا نميز ضد الإسلام بالذات؟

من جهة ثانية
الواقع والتجارب أثبتت أن في كل مكن تطبق فيه الشريعة الإسلامية تأخذ حقوق المرأة فيها علقة ساخنة فوق الرأس. وقد رأينا بالأمثلة العديدة من حكومة الطالبان في أفغانستان إلي إيران إلى السعودية وغيرها كثير. أشعر بالتعاطف مع المنظمة الناشطة ضد تطبيق الشريعة في كندا.

وهنا نبذة من موقعهم بالعربي


كندا هم مواطنون يتمتعون بحقوق متساوية وبانهم يجب ان يعيشوا وفقاً لنفس القوانين والاعراف الاجتماعية. لا نؤمن بتقسيم المجتمع الى مجاميع ثقافية، دينية، قومية، او عرقية. نساند قوانين عالمية ومتساوية لكل البشرية بغض النظر عن ألجنس او العرق او الأثنية الخ.



ان الحملة العالمية المناهضة لمحكمة الشريعة في كندا تعارض "قانون فض المنازعات في اونتاريو لعام 1991" والذي يسمح بتطبيق المحكمة الاسلامية في كندا بحجة "الحرية الدينية"، او " التسامح" او " الرهافة الثقافية". نناشد كل الافراد والمنظمات التقدمية المشاركة في الحملة العالمية الممناهضة لمحكمة الشريعة في كندا.

مطالبنا:

· فصل الدين عن النظام القضائي الكندي

· حل جميع المنازعات العائلية في النظام القضائي العلماني الكندي وليس من قبل محكمين من خارج المحكمة بغض النظر عن العرق، الاثنية، او الدين.



أتفق مع مطالبهم. وأليس من المضحك أن أؤيد تطبيق الشريعة في كندا ولكن أعارض تطبيقه في بلدي العراق؟ ... فعلاً هذه سوف تكون نكتة

إيهاث محتارة
ولا تعرف جهة من تؤيد

الشريعة الإسلامية تأتي إلى كندا

9/08/2005


هناك إقتراح لتطبيق الشريعة الإسلامية على الفئة المسلمة في كندا
بينما يرفض الفكرة مجموعات مناصرة حقوق المرأة

سوق الهرج

9/07/2005



لو سمحت أستمع إلى هذه الأغنية أثناء قراءة التدوينة

السنة الماضية سافر زوجي زعترة إلى الصين بسبب عمله. وهناك إستغرب الجميع أنه يعرف إستخدام العيدان الصينية للأكل بإتقان. ولكن أي شخص يسكن في فانكوفر لن يستغرب أن يكون من أبنائها يتقن الأكل بالعيدان الصينية وذالك لأن 20% من سكان فانكوفر من أصول أسيوية مثل الصين وهونج كونك. ونسبة هؤلاء العالية أثرت على الثقافة المحلية من لغة وعادات والأكل طبعاً. بالرغم من إعجابي في اللغة الصينية وإهتمامي بتاريخ دولة الصين إلا أنني أفضل الأكل الصيني على كل شيئ آخر قادم من الصين. وتكثر المطاعم الصينية في فانكوفر بشكل غريب بأنواعها المختلفة. وتعرف جودة المطعم الصيني من الزبائن الذين يترددون عليه. فإذا دخلت على المطعم الصيني فوجدت أن معظم الزبائن من الأصول الصينية تأكد أن المطعم من النوع الجيد .... بينما إذا دخلت المطعم ووجدت أن معظم زبائنه من أصحاب الجلدة البيضاء ...إذا إعرف أنك سوف تحصل على وجبة صينية يغلب عليها الطابع الكندي ... بحيث أن الطعام سوف يكون غير صيني.

قبل أسبوعين ذهبت مع الأولاد و والدي و والدتي إلى مطعم صيني لتناول وجبة الغذاء. وما أن دخلنا حتى إكتشفنا أننا الطاولة الوحيدة التى يجلس من حولها ناس غير صينيين. ويتميز الصينيين بالكلام بالصوت العالى ... بحيث تصبح تشك أنهم يتخانقون بينما هم مجرد يتكلمون مع بعض بشكل ودي. كان المطعم ممتلئ وكل الناس في داخله تصيح بصوت عالى. والدي يسمي يسمي المطاعم الصينية من هذا النوع بسوق الهرج .... لأنه يشعر بأنه دخل إلى سوق عام بسبب الأصوات العالية والصياح. بينما تتسم المطاعم الكندية الأخري بالهدوء التام بحيث إذا ضحكت بصوت مرتفع ينظر لك الناس نظرات إستغراب وإستنكار ولكن المطاعم الصينية الأصيلة لا تتبع القوانين الكندية تضرب بالثقافة الكندية عبر الحائط. وما أن جلسنا وطلبنا الطعام حتى إبتدأت إبنتي برامبوركة بالغناء والدق على الطاولة بمعلقتها.

chinese2

زجرتها: ششششششششش! لو سمحتي سكوت .... نحن جالسين في مطعم
قال لي والدي: لماذا تكست هي بالذات؟ فالكل من حولنا يصيح .... دعيها تفعل كما تشاء
قلت لوالدي: معاك حق .... لقد نسيت أننا في مطعم صيني أصيل وبالتالى قواعد الهدوء التام لا تنطبق
ونظرت لبرابوركة وقلت لها: يلا! غني على كيفك ... وكمان أطرقي المعلقة على الطاولة .... فلا يليق أن نكون الطاولة الهادئة الوحيدة في المطعم ... أخاف أن يطردونا لو لم نصدر البعض من الصوت والإزعاج

ضحك الأولاد عندما سمعوني أشجعهم على إصدار الأصوات على عكس عادتي
وتمتعنا بوجبة رائعة

chinese1

chinese3



تائهة في حقل الغولف

9/01/2005
زوجي يعترض على الغولف لأنها لعبة أرستقراطية برجوازية
golfball
واللتى تتزوج رجل من خلفية إشتراكية تقضي حياتها تستمع إلى محاضارات عن الطبقة العاملة و العدل الإجتماعي ... إلخ

أنا أعترض على الغولف لأنها مملة. من إخترع لعبة الغرض منها ضرب كرة صغيرة بعصا طويلة وذالك لكي تدفع الكرة إلى حفرة صغيرة في آخر الحقل؟ ... يبدوا أنه كان إنسان زهقان على الأخير وعاطل عن العمل حتى يفكر في إنشاء لعبة مثل هذه

المثل العربى يقول "قلة الشغل بتعلم التطريز"

ولكن في مجال عملى يحب بعض من الذين أعمل معهم هذه اللعبة. من منطلق مجاراة الناس والمجامالات تضطر إيهاث للمشاركة في لعبة غولف بين الفينة والأخرى.

ihathGolf

المشكلة أنني لا أجيد الغولف بالمرة. يعني شيلة. وبما أنني أجد مبدأ ظرب كرة صغيرة غلبانة بعصاة طويلة مستبدة مبدأ ممل, إذا تجدني لا أذهب للتدريب. وعندما أذهب لحقل الغولف تنفضح خيبتي في اللعبة.

ولكني إكتشفت أن لعيبي الغولف يحبون إصداء النصائح. وذالك من حسن حظي

أول مشكلة تواجهني ... أي عصاية أستخدم؟ ... يعني لازم خمسين عصاية؟ .... بسطوا الموضوع وإعملوا عصاية واحدة.

golfcart

ولكن كل لاعب عنده نظريات عن أي عصاية تنفع في أي موقف. وتجده يقف يحسب المسافة ويعتبر سرعة الريح ثم يقرر أي عصاية يستخدم من شنطة العصايات الخاصة به. أما عني فأنا ألتقط أي عصايا وأحاول أن أنوع في الإختيار حتى أتظاهر بالمعرفة.

golfcourse2

وبعدها يأتى المشكلة العويصة. كيف تقف وتحرك يدك أثناء ظرب العصاية؟

أوف .... مش أسهل أرميها بيدي وخلص؟ يعني لازم بالعصاية؟

طيب

وهنا يجتمع كل الاعبين لإرشادى بالوقفة الصحيحة وطريقة حركة اليد

واحد يقول لي أن أحني ظهري ولكن أقوسه للإسفل
والثاني يرشدني أن أثني ركبتاي قليلة
والثالثة تنصحني بأن أجعل اليد اليمني منحنية واليد اليسرى مستقيمة
والرابع يقول لي حركي يديك بشكر دائري متزن .... الحركة لازم تكون ناعمة مثل الحرير .... ناعمة مثل الحرير .... يكرر العبارة عشرات المرات

أوف .... هذا موضوع معقد


بالأخير أضرب الكرة وتطلع الضربة ماشي حالها .... بالصدفة ... أحسن أنا مش فاهمة حاجة من إللي بيحصل

مع أني لا أفهم بالغولف شيئاً, إلا أني إستمتعت بقضاء أربع ساعات أمشي في حقل أخضر جميل بصحبة زملائي من العمل.


golfcourse

وكل الصور من آخر لعبة غولف إشتركت بها من قبل أسبوعين

وعندما رجعت إلى البيت وجدت زوجي ينتظرني. وأعطاني نفس المحاضرة عن البرجوازية والطبقة العاملة ....إلخ
سألته هل جربت أن تلعب غولف مرة؟
قال زعترة: لا
أعتقد أنه يخاف من تجربة شيئ جديد لا يجيده ولكن يتحجج بالطبقة العاملة