<body>

زائدون

8/26/2005
في البداية جائهم زائد عقل
في إيران
منع الشاه الحجاب
وفرض على كل نساء إيران خلع الحجاب بإسم الحداثة والتطور
الغريب أن عقله الزائد حثه على الأخذ من الحداثة سوى قشورها الزائفة
الديموقراطية
إعلام حر
حقوق إنسان
كلها لم تكن مهمة عنده
مادام النساء خالعة والملاهي الليلية ماشية إذا كله تمام

وبعدها جائهم زائد دين
أبو لحية طويلة خميني
وفرض الحجاب على كل نساء إيران
الغريبة أن دينه الفائض لم يحثه من التدين سوى قشورها
عدالة إجتماعية
مساواة بين الناس
حرية إختيار
كلها لم تكن مهمة
مادام كل النساء مغطاة والغناء والعزف ممنوع إذاً الدنيا بألف خير

ثم أتانا زائد ذوق
مصمم الأزياء كالفين كلاين
حسناً .... هو لم يجبر أحداً على فعل أي شيئ
ولكن شجعنا أن نعتقد أن المرأة المثالية تبدوا مثل هيكل عظمي
مثل ضحايا المجاعة
وعليها أن تمشي في الشارع شبه عارية
حتى في منتصف الشتاء
تترتجف من البرد
يذكرني بسجناء الحرب من أوربا من بعد النازيين
الصحة
مرض البوليميا
العمق الروحي
كلها لا تهمه
مادام المبيعات في الملايين إذا الدنيا بخير

ثم يأتينا غيره
جاك شيراك
لا أعرف من ما يعاني
لربما من زيادة أكل الأجبان في فرنسا
إيهاث تحب الأجبان
خصوصا الفرنسي
ولكن بإسم الحرية والديموقراطية يمنعون فتيات فرنسا من تغطية رؤسهن في المدارس؟
همممممم
الحشمة
الإعتقاد الشخصي
أصبح تهمة
تعاقبين عليها

سأمت كل هؤلاء الرجال
زائدون في هذا أو هذاك
كل واحد عنده فلسفته الخاصة
ولكن لا يحلو له إلا أن يطبقها على جسد المرأة


مبدأ بسيط جداً جداً
يا رجال العالم فكوا عن رؤوسنا
الشيئ الذي يزيد عن حده بنقلب إلى ضده

كنت أفكر في كل هذه الأمور عندما
خطرت في بالي فكرة شيطانية
الإنتقام
الإنتقام
الإنتقام
طعمه سوف يكون لذيذاً

خلينا نحن معشر النساء ننتقم من الرجال ونشرع بصنع فلسفة نسائية جديدة
ويكون من أهم أركانها أن نفرض على كل رجل لبس وعاء صلب فوق رأسه عندما يكون خارج البيت
وذالك حتى نحمي المرأة من أن تنفتن عندما ترى شعر الرجل
ولكن عندما ترى طنجرة أو وعاء صلب فوق رأسه فسوف تنسى الفتنة وتفكر في الطبيخ

pothead1


ومن بعدها ينقسم الرجال إلي صنفين.
صنف محافظ يلبس وعاء
وصنف متمرد لا يلبس الوعاء
ونقضي كل أوقاتنا نتكلم عن شرعية أو عدم شرعية فرض لبس الوعاء على الرجال
سوف ننسى أن الرجال لهم مشاعر وأفكار خارج إطار وعاء الرأس
وكلما ذكرنا كلمة رجل سوف نذكر كلمة وعاء في نفس الجملة
الإنتقام
طعمه سوف يكون لذيذاً

وبإمكان كل رجل أن يزين الوعاء كما يرغب للجماليات
pothead9

وهنا صورة رجل متعصب في دينه يجعل الوعاء فوق كل وجهه بحيث لا يستطيع رؤية الطريق ... ولكن إيهاث ضد هذا النوع من التعصب
pothead10

وهنا صورة طفل يتدرب على الفلسفة الجديدة
pothead4

وهنا صورة لزوجة تنادي على زوجها قبل الخروج من البيت
pothead6

وهنا صورة فتيات يرغبن التشبه بالرجال
pothead5

وأتمني أن يشفي الجميع من الزيادة في العقل والدين والذوق وأكل الأجبان
وبهذه المناسبة
أهدي لكم هذه الأغنية السويدية
من الديسك أسفله
لعلها تلهمنا الإعتدال والنقص في أماكن الزيادة



وبمناسبة الفلسفات الإنتقامية .... لما لا تقرأ هذه المقالة

المؤامرة الفلسطينية العربية الإسلامية

8/25/2005
اليوم أنا فرحانة

خليني أحكيلكم القصة

من بين أنشطتنا السياسية هي العمل في المؤسسات الجامعية والمؤسسات التعليمية المحلية لتحفيزهم لفكرة مقاطعة المؤسسات التعليمية الإسرائيلية للإحتجاج على الإحتلال.

محاولات لتقليد الناشطين السياسيين تبع جنوب أفرقيا أيام النظام العنصرى. بحيث قامت كل المؤسسات التعليمية بمقاطعة المؤسسات التعليمية في جنوب أفريقيا حتى تغيير النظام.

المهم

قام زوجي بإعطاء محاضرة عن تأثير الإحتلال على التعليم والأطفال في الأراضي المحتلة أمام إتحاد المعلمين في محافظة بريتش كلومبيا. ومن بعده قدم بعض أعضائهم بتقديم إقتراح لمقاطعة المؤسسات التعليمية الإسرائيلية. ومن بعده ... للإستعداد للتصويت على القرار رتبنا بأن تأتي الدكتورة جاكلين صفير من بيت لحم في الأراضي المحتلة للكلام عن نفس الموضوع ... وهو تأثير الإحتلال على الأطفال والتعليم في المدارس. والدكتورة صفير هي دكتورة متخصصة في مجال الطفولة المبكرة ولها أنشطة كثيرة في هذا المجال. وكانت محاضرتها أكثر من رائعة. بحيث إستقبلها الجمهور بتصفيق حار وخرج الكثيرين من محاضرتها والدموع في أعينهم - رجالاً ونسائاً - بتأثرهم على المصائب التى يمر بها الطفل الفلسطيني بشكل اليومي. كان إحظار الدكتورة صفير عمل فعال. وهنا مقالة لها تتكلم عن موضوع شابه

لكن ما أن سمع بذالك أعضاء المنظمة الصهيونية والجونجرس اليهودي حتي قلبوا الدنيا


مقالات ذم تنتقد إتحاد المعلمين

خطابات من رئيس الجونجرس اليهودي يخوف الناس من اللوبي الفلسطيني المنظم في مدينة فانكوفر - في خطابه كان يصفنا بأننا منظمين ومدعومين من جهات كبيرة - مع أنه كله كذب. نحن مجرد أفراد قليلة وليس عندنا أي دعم مادي من أي جهة - بس عمل لنا هيبة

السفير الإسرائيلي جاء بنفسه من مدينة أوتوا لمقابلة إتحاد المعلمين وإقناعهم بأنه ليس من العدل أن يستمعوا للجانب الفلسطيني فقط وأن عليهم أن يحظروا دكتور إسرائيلي لكي يستمعوا لوجهة النظر الثانية قبل إتخاذ القرار

حسدت الإسرائيلين في تلك اللحظة. في كل السنوات التى عشتها في كندا لم أرى سفير عربي من أي دولة عربية يحرك ساكناً لكي يخدم فيه مصلحة أبناء شعبه في كندا .... بينا السفير الإسرائيلي لا يترك فرصة لكي يخدم فيها بلده

آه علينا وعلى خيبتنا

وافق أعضاء إتحاد المعلمين بأن يحظروا محاضرين إثنين من جامعات إسرائيلية. وهنا مقالة لواحد من هؤلاء المحاضرين حتى تتعرفوا على أرائه النيرة - الجملة الأخيرة إستهزاء

كنت مغيوظة من كل هذه الأحداث. مغيوظة من فعاليات الغونجرس اليهودي بينما نحن نجلس ونتفرج وليس في يدنا شيئ نفعله.

ولكن اليوم سمعت أن الإجتماع مع المحاضريين الإسرائيليين تم إلغائه بسبب إضراب مفاجئ عند إتحاد المعلمين

ها ها ها

ماذا سوف يقول رئيس الجونجرس الآن؟ ..... مؤامرة فلسطينية عربية إسلامية قامت بتخريب الإجتماع؟

ها ها ها

جائت من عند ربي

الحب والمساواة

8/22/2005


أتذكر صديقنا في القدس .... عندما قال لنا أنه يكره زيارة منزلنا في زيارات عائلية.
لأن كلما زارنا تتخانق زوجته معه بعد الرجوع من الزيارة لأنها تقارن مشاركة زعترة في شغل البيت والمطبخ معي بينما هو لا يفعل شيئا بما يتعلق بشغل البيت أو الأولاد.

وفي حالة عائلة أخرى .... كانت الزوجة لا تنتظر الرجوع إلى المنزل لبداية الخناقة بل كانت تبتدئ في صالون منزلنا.
أنا وزوجي نقف في النصف بينهما ونحاول إصلاح الموقف وتطييب الخواطر

معلش
طولي باللك
نرددها مع عبارات ثانية
وهي تصيح بحرقة
إشمعني زعترة دكتور في الجامعة ولكن يساعد زوجته في غسل الصحون وأنت موظف بسيط ولا تلمس أي شيئ في البيت

أعترف أنني كنت أشعر بالذنب لأنني أسبب المشاكل في الحياة الزوجية للمحيطين بي

ولكن حكايتي مع المساواة وزعترة حكاية طويلة

عندما قابلت زعترة أعجبني فكره وذكائه الخارق. كان هو الذي يبادرني بالحديث عن المساواة بين الرجل والمرأة ..... العدالة الإجتماعية ..... حقوق المرأة ... وغيرها من المواضيع التقدمية.

هو الذي عرفني على كتابات نوال السعداوي وفاطمة المرنيسي .... بل سلفني كتبهن من مكتبته الشخصية.

بهرني جداً .... رجل عربي .... يملك كتاب بعنوان الانثى هي الاصل.

وبعد الزواج عمل زعترة جاهدا على تشجيعي وتنفيذ المساواة في حياتنا اليومية.
فبالرغم من صغر سني عندما تزوجنا, إلا أنه لم يحاول أن يفرض رأيه .... بل كان دائما يشجعني أن أكون رأيي بنفسي.

عندما كنت أتردد أو أشك في نفسي ... أقول له أنا خائفة من الفشل ... يشجعني بكلمات حنونة .... يقول لي أن لا أخاف .... التجربة سوف تعلمك أشياء مفيدة حتى في حالة الفشل ... بينما عدم خوض التجربة لن ينفعك بشيئ

جاء التحدي الأول لمبدأ المساواة في السنة الأولى من زواجنا عندما إضطررت للسفر بسبب عملى
لم يتقبل زعترة فكرة سفري لوحدي بدونه في البداية ولكن عندما ذكرته بمبدأ المساواة الذي يؤمن به وذكرته كيف أنه يسافر هو بسبب عمله بشكل دائم ... فكر قليلاً في الموضوع ثم أقر أن السفر من لوازم عملي وبالتالي هو شيئ طبيعي أن أسافر لوحدي.

مرت تجربة المساواة بسلام لعدة سنوات ... تخطينا كل التحديات بخطى واثقة ..... حتى جائنا التحدي الكبير.
ولدت إبنتنا الأولى .... كعووش .... وجاء وقت تسجيل إسمها في السجل الرسمي للدولة.

كنت أعبئ الإستمارة الرسمية لتسجيل المولود الجديد. كتبت إسم كعووش ..... ثم كتبت إسم عائلة والدها ...... ثم خطرت فكرة شيطانية في رأسي

لماذا يكتسب الأطفال إسم عائلة الوالد ويتم إهمال عائلة الأم؟ هذا ليس عدلاً. الأم تقوم بالعمل الشاق. الحمل الولادة الرضاعة ..... ثم يأتي الأب ويضع إسم عائلته على المولود .... وكأن الأم لم يكن لها أي دور.

إقترحت على زعترة أن نعطي كعووش إسم عائلتي بدل عائلة الأب .... من باب المساواة بين الرجل والمرأة.

زعترة رفض الفكرة رفضاً باتاً

وإبتدأ جدال إستمر أيام

وفي النهاية إتفقنا أن نذهب إلى والدي لكي يفصل بيننا كما نفعل عادة عندما لا نستطيع الوصول إلى إتفاق مشترك بين الطرفيين. يلعب والدي دور القاضي ... يعرض كل منا وجهة نظره ونتفق أن نطبق اللذي يتوصل له القاضي في النهاية.

حسناً

عرضت وجهة نظري أمام القاضي أبوية

بما أننا نؤمن كلنا بمدئ المساواة بين الرجل والمرأة .... وبما أن على مر العصور سميت الأطفال على إسم الأب وتم إهمال إسم عائلة الأم.... علينا أن نغيير هذه العادة المجحفة في حق الإمرأة ونسمي كعووش على إسم عائلة أمها.

رد والدي:

تعقلي يا إبنتي
ماذا سوف يكون موقف زوجك أمام عائلته عندما يعرفون أن إبنته لا تحمل إسم أباها؟
كلام الناس
الإحراج أمام المجتمع.
نحن لا نعيش في فقاعة منفصلة عن باقي المجتمع. لا نستطيع كسر كل العادات والتقاليد خلال جيل واحد. هذا العمل قد يسبب الإحراج لإبنتك عندما يتسائل الناس من حولها لماذا لا تحمل إسم أباها؟ هل فكرتي في ذالك؟
بعد جدال إستمر عدة ساعات مع والدي وزوجي إستسلمت

بالرغم من أنهم إعترفوا أن نظام تسميت المولود الجديد على إسم عائلة الأب هو نظام غير عادل ولا يوجد فيه أي منطق إذا كنا نؤمن بالمساواة بين رجل والمرأة ... إلا أنهم رفضوا رفضاً باتا تغير هذا النظام في حياتنا الفعلية.

مساواة
حقوق المرأة
تفكير تقدمي
كارل ماركس
راديكالية
نوال السعداوي
نساند حقوق الشعب التشيلي
ضد الإمبريالية
ثقافة وتعليم عالي

وفي النهاية سمعت نفس المحاضرة التي تسمعها كل إمرأة في كل عائلة رجعية من أفغانستان إلى المكسيك ....المحاضرة تبع "هكذا جرت العادة ..... العادات والتقاليد .... كلام الناس"

وهكذا تتخلى إيهاث عن مبادئها الرفيعة تحت ظلال عبائة حب العائلة والزوج

قال رجل حكيم في زمان بعيد
من رأى منكم منكراً فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه، وهذا أضعف الإيمان.

ولكي وجدت أنه من السهل جداً أن أتفلسف على الناس الثانيين بكلام عن شعرات براقة وعن مبادئ جميلة
أما التطبيق الفعلي في حياتي الشخصية وفي قلبي فهو أكثر إيلاماً
وإن كان أضعف الإيمان

الديموقراطية والحب

8/19/2005


عندما كنت طفلة قرر والدي أن يعوضنا عن النقص في تعليمنا وثقفتنا بسبب تربيتنا في دولة غير ديموقراطية. كان والدي يرغب أن يعلمني أنا و أخي مبدأ الديموقراطية والحرية الشخصية بالرغم من أننا كنا نسكن في الكويت. وقرر أن أحسن طريقة لتعليمنا هذه المبادئ المهمة هي أن نطبقها في عائلتنا الصغيرة. أعلن والدي في يوم من الأيام أن عائلتنا أصبحت عائلة ديموقراطية. وأن اللجنة المركزية للعائلة سوف تعقد إجتماعاً كل ليلة خميس لنقاش أمور تتعلق بعائلتنا المصونة ومن بعدها سوف يتم التصويت الديموقراطي على القرارات. ولكل فرد في العائلة صوت واحد متساوى.

يا عيني على العائلة التقدمية!

المهم

فعلاً أصبحنا نجتمع كل ليلة خميس .... نحظر ورقة عمل .... نتناقش .... ومن بعدها نصوت على القرارات.
وهكذا كنا نقرر في أي مطعم نذهب للغذاء يوم الجمعة أو في أي بلد سوف نقضي أجازة الصيف .
خلال فترة قصيرة إنقسمت العائلة إلى حزبين متعادلين في القوة: حزب الأم والأب وحزب إيهاث وأخاها.
كان والدي ووالدتي غالبا متفقين في القرار وانا وأخي أيضا متفقين. وكان أمل حزب الأطفال الوحيد في الفوز في أي قرار عائلى يتعلق في إقناع والدتي أن تغيير حزبها وتنظم لنا. ولكنها كانت في غالب الأحيان تنحاز لوالدي ساعة التصويت.
في يوم من الأيام ناقشنا في إجتماع اللجنة المركزية فكرة شراء كلب أليف يشبه الكلب في مسلسلنا المحبوب لاسي. تحمس أعضاء حزب الأولاد للفكرة جداً. ولكن رفض والدى الفكرة بتاتاً .... لانه لا يطيق الكلاب ولا يطيق منظرها ولا يطيق رائحتها وبما أننا نعيش في شقة إذا ً لا مكان للكلب. ولكن ساعة التصويت فاجئت ماما الجميع وكان قرارها مؤيد لفكرة شراء كلب يشبه لاسي.
ولكن والدي رفض الفكرة تماماً.

ولكن يا بابا لقد تم القرار بالشكل الديموقراطي والقرار ينص على شراء كلب أليف يشبه لاسي.
قرر والدي في تلك اللحظة إعطاء نفسه حق الفيتو باللجنة المركزية بصفته المعيل الوحيد للعائلة وأن من حقه إستخدام حق الفيتو متى يشاء.
وهكذا أصبحنا نتناقش ونقرر بالطريقة الديموقراطية الأشياء الغير مهمة مثل إختيار المطاعم أو أماكن الأجازة .... أما القرارات المهمة أو المصيرية فقد كان والدي يقررها بحق الفيتو الخاص وأصبحنا لا نهتم حتى أن نفتح المواضيع التي ينطبق عليها الفيتو الأبوي الدكتاتوري

أصبحنا نسميها ديموقراطية عرجاء
ديموقراطية فاللصوا

وفي يوم من الأيام رجع والدي من العمل في المساء ليجدني مع أخي في الصالون نرفع شعارات مكتوب عليها "يسقط حق الفيتو" وما أن دخل والدي البيت حتى إبتدأنا برفع الشعرات التى عملناها بأيدينا وصرنا نهتف

يسقط حق الفيتو
يسقط
يسقط
يسقط
تسقط الديكتاتورية
تسقط
تسقط
تسقط

يظهر أن عيار درس الديموقراطية كان زايد حبيتين

جلس والدي وهو يضحك
سألني أن أجلس بجانبه وأشرح له مطالبي
إيهاث: أريد إلغاء حق الفيتو الأبوي الديكتاتوري
الوالد: بلاش شعارات فارغة ... أعطينى الزبدة .... ماذا تريدين بالضبط
إيهاث: أريد إلغاء القانون الذي يسمح لي بزيارة صديقتي في عطلة الأسبوع فقط ويمنعني من زيارتها أثناء الأسبوع أثناء السنة الدراسية
الوالد: يا حبيبتي. أنا أبوك وأحبك. ... أنا أكبر منك سناً وعندي تجارب في الحياة أكثر منك.
عندما أمنعك من شيئ فهو لمصلحتك
أنت متفوقة في الدراسة وأريدك أن تبقين هكذا .... هذا فائدة لمستقبلك
إذا أصبحتي تقومين بالزيارات الإجتماعية خلال الأسبوع ... إذا متى يصبح عندك وقت للدراسة وأداء الواجبات المدرسية؟
ثم أن صديقتك أيضاً عندها واجبات مدرسية وقد تكون مشغولة أثناء أيام الدراسية
الزيارات الإجتماعية خلال عطلة الأسبوع فقط

تناقشت كثيراً في ذالك اليوم محاولة إقناعه أنني أستطيع التنسيق بين الدراسة والحياة الإجتماعية ولكن بدون فائدة

ديموقراطية
حرية شخصية
فكر تقدمي
ليبرالية
قرأنا كتب كثيرة
وحلمنا أحلام كبيرة
وتكلما عن شعرات قوية
راديكالية
مستقبل أحسن

ولكن في النهاية سمعت نفس الخطاب الذي يسمعه كل طفل في كل عائلة من الصين حتى فرنسا .... الخطاب تبع "أنا أبوك وأعرف مصلحتك أحسن منك"

أما عن نفسي اليوم .... فأنا لا أمثل على أولادي أننا عائلة ديموقراطية .... وجود ثلاثة أعضاء في حزب الأطفال يمثل خطر ديموغرافي على حزب الأباء والذي فيه عضويين فقط
وبجانب ذالك ... نحن نعيش في دولة ديموقراطية وبالتالي لا يحتاج أولادي إلى درس خاص في هذا المبدأ
أسمح لأولادي إختيار المطعم الذي نتناول فيه وجبة الغذاء يوم الأحد
أسمح لإبنتي زيارة صديقتها خلال أيام الدراسة ولكن بشرط إنهاء الواجبات الدراسية أولاً
ولكن زوجي يرفض فكرة الكلب برغم إلحاح الأولاد
وأنا لا أريد مظاهرات في صالون المنزل

قاتل الحشرات يتأمل في النظرية النسبية

8/15/2005
رجع زعترة من رحلة عمل دامت خمسة أيام.

بعد السؤال عن الحال والصحة والمزاج بسرعة ... أسرعت بإخباره عن ما كان يجول في تفكيري طوال فترة غيابه عن البيت. أخبرته عن المشاكس الكبير الذي إستغل فرصة غياب زعترة من المنزل .... العنكبوت .... نعم .... ما أن غادر زوجي المنزل حتى إكتشفت عنكبوت كبير في غرفة غسل الملابس في سرداب البيت. وكل مرة أنزل فيها لغسل الملابس أجده هناك واقفاً ينظر إلى بكل شغب وكأنه يقول ...... ها ها ها ... أنا أعرف أن زوجك مسافر ولن تستطيعي فعل أي شيئ ... أنا سوف أسرح وأمرح في غرفة غسيل الملابس كما يحلو لي ..... ها ها ها.

قتل الحشرات هي وظيفة زوجي في المنزل ... لأنني أخاف منها .... خصوصاً العناكب.

ضحك زعترة: يعني صارلك خمسة أيام تتفرجين على العنكبوت بقلق ولم تفعلين أزاءه شيئاً .... أنا الذي أقول عنك إمرأة قوية ومتمكنة .... تستطيع التصرف في جميع المواقف الصعبة .... وأقول عنك ذكية. ثم أرجع من السفر لأجد أن عنكبوت صغير أصابك بالفزع طوال فترة غيابي

قلت له: لم تره بعد. فهو عنكبوت كبير جداً يذكرني بالعنكبوت الشراني الذي يهجم على فرودو وسام في فلم سيد الخواتم. حسناً هذا العنكبوت أصغر ولكنه شخصيته مرعبه جداً .... فهو يقف هناك بكل ثقة ويتفرج على عندما أدخل غرفة الغسيل ولا يستحي مني أبداً. يعني عنكبوت قليل الأدب. كنت أرتعب كلما ذهبت لغسل الملابس.

ضحك زعترة أكثر: طيب يا جبانة .... سوف أتدبر أمر العنكبوت غداً
أن قلت بترجي: لأ ..... روح أقتل العنكبوت على الفور .... ما صدقت على الله أن ترجع حتى تخلصني من العنكبوت
قال زعترة بإنزعاج: يعني لم تشتاقي لي شخصياً .... إنما إشتقتي لي بسبب العنكبوت .... خلاص رح أخلى العنكبوت حتى تشتاقي لي دائماً.

إنزعجت من موقف زعترة المستهزء من رعبي من العنكبوت .... وقررت أن أحكي له حكاية أمي مع الصراصير في الكويت

عندما كنت طفلة وكنا نسكن في الكويت كان أمي ترتعب رعب الموت من الصراصير هناك.
وفي يوم من الأيام رجعنا في المساء بعد التسوق في سوق السالمية إلى شقتنا. دخلنا كلنا في الظلام وبعدها بثواني أضاء والدي الضوء في الصالون. ما أن فعل ذالك حتي إبتدأت أمي بالصراخ الهيستيري لأنها رأت صرصور واقف على أرضية صالون شقتنا. إستمرت في الصياح وتسلقت فوق كرسي ومن بعدها وقفت فوق طاولة الطعام وهي مستمرة في الصياح. الصرصور المسكين لم يتحرك من مكانه. أعتقد أن الصدمة النفسية من الصياح أصابته بشلل في أرجله ولم يتمكن من الحركة. بعد عدة دقائق ... تدارك والدي الموقف وأحضر جريدة "الوطن" الجريدة الكويتية التى كان يقرأها بشكل يومي في تلك الأيام. وفعل بالجريدة الفعل الشائع بما يتعلق بحشرات الغير مرغوب بها.

ثاني يوم في الصباح الباكر جائت جارتنا للزيارة وقد بان القلق على وجهها. كنت أنادي عليها طنط أمينة. كانت طنط أمينة إمرأة مصرية تسكن مع زوجها في الشقة المجاورة لشقتنا وكانت طنط أمينة إمرأة طيبة القلب وحسنة الأخلاق وكان كل الناس – صغاراً وكباراً- يحبونها ويحترمونها.
جلست طنط أمينة بجانب والدتي تحضنها وتمسح على شعرها وتقول كلام فيه تعزية وتطيب خاطر. وبعدها قالت أنها سوف تطلب من زوجها أن يتكلم مع والدي
إستغربت والدتي هذا التصرف وسئلتها لماذا تعزيها. إحمر وجه طنط أمينة وشعرت بالإحراج وصارت تقول بلاش نحكي في الموضوع ... خليها مستورة.
بعد عدة تساؤلات من والدتي تبين أن طنط أمينة سمعت الصياح من الليلة السابقة وتصورت أن والدتي تتعرض للضرب المبرح من قبل والدي.
جلست والدتي تضحك وأخبرتها أن الموضوع لم يكن فيه ضرب غير الضرب القاتل الذي تلقاه الصرصور
بانت علمات غير التصديق على وجه طنط أمينة .... ولربما تصورت أن والدتي تكذب بسبب الإحراج.
والصراحة أن لولا أنني كنت موجودة بنفسي و رأيت كل شيئ بعيني لما صدقت أن كل هذا الصياح كان بسبب صرصور واحد.

وفي مرة ثانية أثناء وجود والدي في العمل. وجدت والدتي صرصور يتجول في المطبخ. هربت والدتي من الشقة على الفور وجلست في شقة طنط أمينة. وعندما جاء والدي من العمل وجد باب الشقة مفتوح وبدون أي أثر لوادتي. ولم يكتشف الحكاية إلا بعد أن ذهب يدق على باب الجيران لكي يسأل إذا يعرفون عن ماذا حصل لزوجته.

وبعد أن حكيت هذه القصص لزعترة. ذكرته كم هو محظوظ لأنه لم يجدني أسكن عند الجيران والشرطة تقف على الباب تنتظر إعتقاله. حيث أن ضرب الزوجة تعتبر جريمة جنائية وفيها إعتقال وشرطة وبطيخ. بل الأكثر من ذالك .... بالرغم من خوفي من العنكبوت لم أتوقف عن غسل الملابس طوال الأسبوع .... كنت فقط أسرع في أداء الغسيل في أسرع وقت ممكن .

رد زعترة بجدية هذه المرة: طيب ... طيب ... طيب .... رح أروح أقتل العنكبوت في الحال علشان خاطرك يا زوجتي المتعقلة والشجاعة وبعدها نذهب للنوم

إبتسمت إبتسامة عريضة

دقائق قليلة

8/11/2005
بعد يوم عمل شاق
رجعت إلي البيت مع الأولاد لأجد أن زوجي قد إبتدأ في تجهيز معدات الشوي في حديقة منزلنا.
والدي ووالدتي يجلسون في الحديقة في إنتظارنا
إبني فرداسك كان منزعج في السيارة. لم يكن يريد أن يرحل من مركز المعسكر الصيفي الذي يذهب إليه خلال النهار لأنه يريد إكمال لوحة سلحفاة النينجا الخضراء التي كان قد إبتدأ برسمها
كل محاولاتي بإقناعه أنه يستطيع أن يكملها في وقت أخر أو حتى في البيت بائت بالفشل.

ولكن ما أن يرى جدته وجده جالسين في حديقة المنزل حتي يبتهج وينسي رسمة السلحفاة النينجا الخضراء

أسرع إلى المطبخ لكي أبتدأ بالتحظيرات
سلطة .... خضراوات ... سباغيتي .... تجهيز طاولة الطعام

يأتي والدي إلى المطبخ للدرشة معي وأنا أعمل في المطبخ

زوجي في الحديقة وقد إبتدأت رائحة المشاوي في الظهور
أشعر بالتوتر .... لازم أكمل التجهيزات قبل أن ينتهي زوجي من شوي اللحمة ... إستعجلي يا إيهاث ... أقول لنفسي

والدتي في الحديقة تلعب مع الأولاد ... أسمع ضحكاتهم وهم يلعبون

يلا! .... على الأقل الأولاد مشغولين

يأتي زوجي يسألني إذا تمكنت لزيارة مكتب المحامي لإجراء بعض الأوراق الروتنية
نعم ... نعم ... زرت مكتب المحامي في طريقي لإلتقاط الأولاد من المعسكر الصيفي.
أعطيه التفاصيل وأنا أتراكض من جهة لجهة في المطبخ
أريه الأوراق ... ما بين طبخ الخظروات
ولكنه نسي أن يعطيك واحدة من الأوراق ... يتمم زوجي
حسناً! ... سوف أتصل به بالتلفون غداً أسأله عن الموضوع ... غداً ... أرد عليه
أرجع للخضروات والسباغيتي

أنتهي من الطبيخ دقائق قبل أن ينهي زوجي الدفعة الأولي من المشاوي
طبيخ إكسبرس

أناداي على الأولاد ليأتوا للأكل

ماما! .... اللحمة ساخنة ... بريديها
ماما! .... قطعي لي اللحمة لا أعرف أكلها هكذا
ماما! ... أريد أن أشرب عصير ... وأنا أريد حليب
أردد كلمة طيب و لحظة بس عدة مرات

أخيرا ينهمك الأولاد في الأكل ويسكتون
أذهب إلى زوجي وأقترح عليه أن أكمل أنا الشوى لكي يجلس هو للأكل
يرفض زعترة ... روحي إنت كلي
روح إنت كل
لأ روحي إنت كلي
طيب روح إنت كل

بعد ترديد عبارات متشابهة عشرة مرات تقريبا ...أستسلم أنا وأترك زعترة وحيدا في الحديقة وهو يشوي والبقية تأكل في الداخل ... أقترح عليه أن أجلب له صحن لكي يأكل في الحديقة ولكنه يرفض ... أنا رح أأكل بعدين ... يرد

أووووف! ... رجل عنيد

بعد أن يأكل الجميع ... أنهمك أنا في تنظيف المطبخ ... ينهمك زعترة في تنظيف أدوات الشوي
والدتي جلبت معها أدوات لكي يلعب الأولاد بالفقعات الصابونية

يا أولاد! .... من فضلكم الفقعات الصابونية في الخارج فقط ... لا أريد أراكم تنفخون الفقاعات الصابونية في داخل البيت

يخرج الأولاد للحديقة مرة أخرى وهم سعيدين. الفقعات الصابونية تسليهم للغاية. أحسدهم على قدرتهم بالتمتع بالأشياء البسيطة

وفجئة تأتي على الراديو أغنية جميلة
سيلين ديون وأندريه بوتشيل يغنون أغنية الصلاة

تنفعل والدتي من الأغنية وتأخذ يد والدي وتطلب منه أن يرقص معها رقص بطيئ
أطلب من زعترة أن يرقص معي أيضاً ولكنه يتحجج أن يداه متسخة نتيجة تنظيفة لمنقل الشوي

أشد زعترة من يده ... أمسح يداه بأقرب منشفة وأشده بإتجاهي لكي يرقص معي
يبتدأ زعترة بعمل تعبيرات مضحكة على وجهه
كنت زمان أعتبر رفضه للرقص معي دلالة على عدم حبه لي
ولكني اليوم أدركت أن يخجل من الرقص ويشعر بعدم إرتياح للتعبير عن مشاعره

أحبك رغم حراكاتك السخيفة ... أقول له
تأتي إبنتي كعووش وتلاحظ الوضع وتنادي أختها وأخاها إلى البيت
وبعد مراقبة تستمر لحظات تمسك كعووش بأختها برامبوركة ويرقصون معاً
أما فرداسك فهو يختار أن يقفز في المنتصف

كم أنا إنسانة محظوظة ... أفكر لنفسي
أنظر من حولي وأشعر لمدة لحظات بسيطة أنني محاطة بالجمال

أندريه بوتشيلي يغني بالإيطالية
أتمني أن تجد كل نفس
نفس ثانية تتبادل معها الحب
إجعل هذه دعائك
مثل كل طفل


وعندما تنتهي الأغنية يقفز فرداسك وهو يصيح
أنا سلحفاة نينجا الخضراء
أنا سلحفاة نينجا الخضراء
نضحك كلنا عليه ويضحك هو معنا

الممثل الرائع

8/05/2005
كان يلقب بالملك
وذالك نتيجة أدائه البارع في أدواره المختلفة

فقد أبدع في دور البطل العربي الشجاع
عندما دعم حكومة صدام بالبلايين
أثناء الحرب العراقية الإيرانية

وأتقن دور الشهم الإسلامي
عندما مول أسامة بن لادن
وحكومة الطالبان
في أفغانستان

ولكنه لم يقبل أن يضعه المخرجيين في نفس الخانة كل مرة
عبقريته تتجلي عندما
لعب دور الليبرالي المتحظر
وسمح بقوات أجنبية لغزو بلاده أثناء الحرب الأمريكية الأولى على العراق

ورغم شهرته في شبابه بدور بلاي بوي في خمارات أوروبا
إلا أن ذالك لم يمنعه من أن يؤدي دوره الأساسي
العاهرة في مسلسل السياسية الأمريكية في الشرق الأوسط

مع السلامة يا فهد
لن أشتاق لك كثيراً
فغيرك مستعد للقيام بنفس الأدوار
وببراعة تكاد تفوق براعتك
الجمهور بحاجة إلى تسلية جديدة
والعرض يجب أن يستمر

تحيا الأمة العربية

8/04/2005
اليوم إكتشفت أن من حقي السفر إلى الكويت والحصول على الفيزا هناك في المطار وعلى الواقف لأنني أملك جواز سفر كندي

بدون جواز سفر كندى ... لازم وكيل وتقديم مسبق ويمكن أحصل على الفيزا ويمكن لأ

الدولة التى ربتني وعلمتني ببلاش تمنحني الحق بزيارتها لأن عندي جواز سفر من عند الأجانب

هاهاها
الدنيا مسخرة

تدوينة من هدى: القطة الغبية

8/03/2005
ألتقطت هذي الصورة في بيت أختي أمل
هذي القطوة تحاول تدخل بيتهم بأي طريقة بس ما احد معطيها وجه

ففكرت المسكينة ..وما لقت ألا هالطريقة

ألحين لو أحد فتح المروحة بدون ما يلاحظها..تعتقدون شنو بيصير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ِ

ميزة التدوين بالعربي

8/02/2005
أن معظم أصدقائي ومعارفي وزملائي في العمل لا يعرفون اللغة العربية وبالتالي بإمكاني كتابة ما أشاء بدون أي تخوف من رأي الناس أو جرح مشاعر شخص ما

بينما عندما أكتب بالإنجليزية أتجنب الكلام عن مواضيع معينة لأنني أعرف أن أصدقائي يقرأون الموقع. بل إكتشفت أن حتى تلاميذ زوجي في الجامعة إكتشفوا موقعي الإنجليزي وأصبحوا يتابعونه أولاً بأول