<body>

يوم جديد

ومعاه يأتي الأمل
فكره جديده
إلهام
تغيير
خطر
وقف! وقف!
بلاش تغيير
بلاش خطر
بلاش إلهام
بلاش فكره جديده
بلاش أمل
بلاش يوم جديد
نعيش على ما ألفنا عليه أبائنا وأجدادنا
أما أمهاتنا وجداتنا، فهن في مزبلة التاريخ
ولا أحد عنهن سأل
قرأت الخبر في مدونة المتصل عن الدكتوره امينه ودود التي قررت بأن تؤم صلاة الجمعة في أمريكا
في الشرق الأوسط جسدي عوره
وضحكتي عيب
ووجودي علي سطح الكرة الأرضيه نجاسه
مكاني في الخلف
أو في غرفة صغيره لا يدخلها الهواء
حياتي الروحانيه غير ضروريه
لأن المجبور والمقهور لا يملك الحريه الشخصيه على إرتكاب الآثام
ولكن اليوم شيئ إختلف
امينه ودود
لنفسها أفسحت المجال
ولغيرها زرعت بذرة
في هذا الدين مكان حتى لذوات الطموح في حياة أفضل

| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »
| إيهاث »

5:13 ص
Blogger ohq82 said...

المشكلة في قولك وقول كل من هم على شاكلتك أنهن أصلا لا يعرفن ما القضية أصلا وينبرين فقط للدفاع فقط لأن إمراة صلت بالناس وأريدأن أبدي رأي بعدة أسطر أرجو أن تتحمليني

المسألة الأولى لماذا لم تقم بخطوة مماثلة قسة نصرانية أو راهبة يهودية

المسألة الأخرى ببساطة هناك بعض الأمور بالشريعة توقيفية و معنى هذا أنها لا يجوز أن تؤدى إلا كما فعل الرسول قبل 14 عشر قرنا ومن هذه الأمور العبادات أذ تؤدى كما أرشدنا الرسول
المسألة الثالثة لا أدري من أين جائت هذه المرأة بأن هذه المسألة خلافية مع أن جميع الأمة السابقين والحاضرين قالوا بعدم جواز إممامة المرأة في مسألتين أثنتين الأمامة العظمى : وهي الخلافة "لاحظي أنها ممكن أن تكون والي مثلا" و إمامة الصلاة العامة إذ أجازوا إمامتها لمجموعة من النساء و للصبية الذكور

المسألة الرابعة هنا في الشرق الأوسط حتى الرجل مضدهد و مهظوم الحقوق فلا تبكي على شئ مشترك    



5:24 ص
Blogger ohq82 said...

http://www.aljazeera.net/NR/exeres/26F86524-590C-427F-8449-E36929D6FEC5.htm
وهذا رابط حلقة الشريعة و الحياة عن أهلية المرأة السياسية ولتعرفي كم هذا الأمر واسع وأن من يظلم المرأة في الشرق الأوسط ليس الدين ولكن الرجال المقهورين أصلا من الأنظمة التي تحكمهم    



9:57 ص
Blogger ihath said...

ohq82
هناك امثله لقسه نصرانيه وراهبه يهوديه ولكنها امثله قليله وتجد معارضه شديده
وهنا بعض الوصلات

http://encarta.msn.com/media_701506829/Women_Priests_Ordained.html

http://www.whateverproductions.net/women_rabbisi.htm

ولكن وجود الشيئ في الديانات الأخري أو عدم وجوده لا يهمني كثيراً
يهمني أكثر موضوع مهم أثرته في تعليقك وهو انعدام حقوق الانسان للجميع في الشرق الاوسط

أريد ان انوه أن المؤسسات الدينيه والشيوخ الفقهاء لا يطرحون هذا الموضوع ولا نسمع نقاش عنه
لا نسمعهم يتكلمون عن حقوق الإنسان أو العداله الإجتماعيه لأنهم مشغولين بالكلام عن الأشياء التافه مثل طول اللحيه وماذا يجوز أو لا يجوز للمرأه في حياتها اليوميه

وبالتالي لا أري أي سبب يجعلني أستمع للقرضاوي أو أي شخص آخر مثله

أريد أن أستمع لشخص يعطيني أمل في بناء مجتمع أفضل. مجتمع عادل. مجتمع يكفل كرامة كل أفراده. أريد أن أستمع لشخص يتكلم عن كيفية بناء هذا المجتمع في أرض الواقع    



3:42 م
Blogger ibn_abdel_aziz said...

في الحقيقية هذا الموضوع جاء في وقت مناسب
وانا لا ازعم اني اوافق علي ما فعلته المراة من الناحية الاصولية
كما اني لا اظن ان الدكتور القرضاوي بالغ عندما انكر هذا الموضوع علي المراة الامريكية
لانه يتبع مدرسة العموم ولم يغير شيئا تقريبا
لكن
القرضاوي رجل مثل الرجال له ما له وعليه ما عليه
له انجازات رائعة واحيانا فتاوي مخيبة للامال
لكنه ايضا له اراء في العدالة الاجتماعية والحث علي نصرة المظلوم والمطالبة بالحقوق
لذا فهو ليس ككثير من علماء الزفة الموجودين الان
فقط احببت ان اضيف نقطة في حق هذا الرجل

بالنسبة لموضوع الامامة نفسه
فهي مسالة علينا ان نفهم اصولها بهدوء لنري ما هو المسموح فيها وما هو الممنوع
ولا ازعم اني اعلم من خالف القاعدة الاصلية الا وهي ان الامامة في الصلاة مقصورة علي الرجال
ولكني في بحث دائم بحمد الله
فمن وجد من ادلة اصولية واضحة ان الامر مباح للنساء ايضا فلا بأس ان يطلعنا عليها لعله هناك دليل لم نره من قبل
فقط اؤكد ان كل من رفضوا لم ياتوا بجديد فهذه هي المدرسة العامة في الفقه
لذا علي الذين يرون العكس ان يعينونا في فهم ما وصلوا اليه ان شاء الله
واخيرا
الامر مهم ليس في كونه مسالة فقهية من عدمها
بل للاشارات التي توحي بها مثل هذه التصرفات
هل النساء يعشن في مجتمع ذكوري يتحكم في تفسير الدين ؟
هذا سؤال اخر يحتاج الي اجابات كثيرة وغير بسيطة

ولازلنا نبحث
اكرمكم الله جميعا    



3:45 م
Blogger ibn_abdel_aziz said...

في الحقيقية هذا الموضوع جاء في وقت مناسب
وانا لا ازعم اني اوافق علي ما فعلته المراة من الناحية الاصولية
كما اني لا اظن ان الدكتور القرضاوي بالغ عندما انكر هذا الموضوع علي المراة الامريكية
لانه يتبع مدرسة العموم ولم يغير شيئا تقريبا
لكن
القرضاوي رجل مثل الرجال له ما له وعليه ما عليه
له انجازات رائعة واحيانا فتاوي مخيبة للامال
لكنه ايضا له اراء في العدالة الاجتماعية والحث علي نصرة المظلوم والمطالبة بالحقوق
لذا فهو ليس ككثير من علماء الزفة الموجودين الان
فقط احببت ان اضيف نقطة في حق هذا الرجل

بالنسبة لموضوع الامامة نفسه
فهي مسالة علينا ان نفهم اصولها بهدوء لنري ما هو المسموح فيها وما هو الممنوع
ولا ازعم اني اعلم من خالف القاعدة الاصلية الا وهي ان الامامة في الصلاة مقصورة علي الرجال
ولكني في بحث دائم بحمد الله
فمن وجد من ادلة اصولية واضحة ان الامر مباح للنساء ايضا فلا بأس ان يطلعنا عليها لعله هناك دليل لم نره من قبل
فقط اؤكد ان كل من رفضوا لم ياتوا بجديد فهذه هي المدرسة العامة في الفقه
لذا علي الذين يرون العكس ان يعينونا في فهم ما وصلوا اليه ان شاء الله
واخيرا
الامر مهم ليس في كونه مسالة فقهية من عدمها
بل للاشارات التي توحي بها مثل هذه التصرفات
هل النساء يعشن في مجتمع ذكوري يتحكم في تفسير الدين ؟
هذا سؤال اخر يحتاج الي اجابات كثيرة وغير بسيطة

ولازلنا نبحث
اكرمكم الله جميعا    



12:03 م
Anonymous KHALED said...

أخت ايهاث كنت قد قرأت ردك في ايجاز ولكن سأكتب أن قولك أن الاخت امينة فتحت المجال هي فتحت المجال لها ولأمثالها (سامحيني ان كانت العبارة قاسية)
ولكن هناك أمور لا نستطيع التخلي عنها ثوابت في الدين على الانسان الالتزام بها من دون رد لأن الشارع هو الله عزوجل وان كنت سأتحدث عن الامور الدينية فهناك اخطاء فعلتها الاخت أمينة لن أتحدث عنها
ولكن أرى أن تتمهلي قليلا وتراجعي نفسك لأن الحياة والله بغير دين لا تستقيم أسأل لك التوفيق    



1:33 م
Anonymous KETTANEH.NET said...

انا اتفق مع رد الاخوان

في ثوابت في الدين مستحيل التنازل عنها

و في فرق كبير بين حرية المرأه واللي صار :(

آسف اذا اثقلت عليكم

بالتوفيق    



11:16 م
Blogger ohq82 said...

يبدو أنك لا تعريفين من الشرق الأوسط إلا وجه الأنظمة الموجودة ذلك لأن الشيخ القرضاوي منذ مدة طويلة و هو يكافح من أجل الحرية العامة وحرية الإختيار هو و مجموعة من الفقهاء الأفاضل و كلهم غير مرضي عنهم لا من الحكومات ولا من الأمريكان .    



» إرسال تعليق